fbpx

الوزير شاهد يشارك في الدورة العشرين للجنة رفيعة المستوى للتعاون فيما بين بلدان الجنوب

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email

ألقى وزير الخارجية عبد الله شاهد ، اليوم ، بيانا في الجلسة العشرين للجنة رفيعة المستوى للتعاون فيما بين بلدان الجنوب ، التي نظمها مكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب.

وفي بيانه ، أقر الوزير شاهد بأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي هو أحد المحركات الرئيسية للتعاون الإقليمي والاستقرار الذي أدى إلى زيادة التجارة والاستثمارات وتبادل المعلومات والتكنولوجيا.

وأشار إلى أن جزر المالديف كانت قادرة على الخروج من قائمة أقل البلدان نموا في عام 2011 ، إلى دولة ذات دخل متوسط ​​أعلى ، بمساعدة الشراكات العالمية.

كما أقر الوزير شاهد بالدور الذي لعبه الجنوب العالمي في مساعدة جزر المالديف خلال جائحة  كوفيد-19 ، من خلال مساهمة المواد والعاملين في مجال الرعاية الصحية والسلع الأساسية ، وكذلك من خلال التمويل والدعم لقطاع السياحة.

وأشار كذلك إلى أهمية التضامن في إعادة بناء جزر المالديف على نحو مستدام وفي إعادة البناء أكثر خضرة وزرقة.

كما ذكر الوزير شاهد أن مستقبل التعاون بين بلدان الجنوب يجب أن يقوم على أساس التضامن والمساواة والاحترام المتبادل ، ودعا إلى الالتزام الأخلاقي والسياسي لشمال الكرة الأرضية لدعم البلدان في الجنوب العالمي ، من خلال نقل التكنولوجيا وتوفير التمويل.

تنعقد الدورة العشرون للجنة الرفيعة المستوى المعنية بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب في الفترة من 1 إلى 4 حزيران / يونيو 2021 في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

ستستعرض هذه الدورة التقدم المحرز في تنفيذ خطة عمل بوينس آيرس ، واستراتيجية الاتجاهات الجديدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب ، ووثيقة نيروبي الختامية لمؤتمر الأمم المتحدة الرفيع المستوى ، ووثيقة بوينس آيرس الختامية مؤتمر الأمم المتحدة الثاني الرفيع المستوى بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب .

كلمات دالّة
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
روابط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *