fbpx

جزر المالديف تعيد فتح حدودها أمام السياح من جنوب آسيا في يوليو

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email

أعلن السيد الرئيس إبراهيم محمد صالح ، اليوم ، أنه سيتم رفع قيود السفر المفروضة على السياح من جنوب آسيا في يوليو.

في مؤتمر صحفي عقد في مكتب الرئيس ، أعلن فيه أن جزر المالديف ستستأنف إصدار التأشيرات السياحية للمسافرين من جنوب آسيا اعتبارًا من 15 يوليو ، و سيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل قريبًا.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لحاملي تأشيرة العمل الدخول مرة أخرى إلى جزر المالديف اعتبارًا من  يوليو 1 ، ومع ذلك ، سيُطلب منهم الحجر الصحي في جزر المالديف بعد عبور الحدود.

تم إيقاف دخول المسافرين من دول جنوب آسيا في مايو بعد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في المنطقة.

شهدت جزر المالديف أيضًا زيادة سريعة في الحالات في أواخر أبريل ، مما دفع الحكومة إلى إعلان إغلاق منطقة مالي الكبرى في 26 مايو ، بالإضافة إلى العديد من قيود السفر بين الجزر.

وكان هناك إعلان آخر أصدره الرئيس اليوم هو رفع الإغلاق الساري حاليًا على منطقة ماليه اعتبارًا من 1 يوليو ، وسيتم تخفيض ساعات حظر التجول ، حاليًا من ( 6:00 مساءً إلى 4:00 صباحًا )، إلى ( 8:00 مساءً إلى 4:00 مساءً).

علاوة على ذلك ، يمكن لجميع الشركات بدء الخدمة مرة أخرى خلال ساعات عدم حظر التجول أيضًا من يوم الخميس.

وقال الرئيس إنه سيتم أيضًا استئناف خدمات تناول الطعام من ذلك اليوم خلال ساعات عدم حظر التجول.

وقال الرئيس: “هدفنا هو إعادة فتح الأعمال التجارية وإعادة تشغيل الاقتصاد ،ومع ذلك ، سنظل نتخذ الاحتياطات اللازمة .

بالإضافة إلى ذلك ، اعتبارًا من يوم الخميس فصاعدًا ، يمكن لجميع الأفراد الذين تعافوا من  كوفيد-19 السفر داخل الجزر لمدة 60 يومًا دون الحاجة إلى الحجر الصحي.

وقال أيضًا إن الصلاة الجماعية في المساجد ستستأنف اعتبارًا من 1 يوليو.

من أجل تحسين مرافق الرعاية الصحية في جزر المالديف ، قال الرئيس إنه سيتم إنشاء خدمات الطوارئ الطبية والخدمات الصحية في جزر المالديف قريبًا.

كما شارك في المؤتمر الصحفي وزير الصحة السيد: أحمد نسيم ووزير التنمية الاقتصادية السيد: فياض إسماعيل.

كلمات دالّة
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
روابط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *