fbpx

حضارة يحكيها التاريخ

إن الدولة المالديفية دولة ذات حضارة وأمجاد تاريخية عظيمة ككل شعب آخر مما يدل على عراقة العنصر المالديفي الطيب وروحه الفنانة السمحة… ويحكي المسعودي أن تاريخ المالديف تاريخ حافل بالبطولات والتضحيات، وما يزال الشعب المالديفي يحتفظ بعظيم الحب لأحد أبطاله وهو “محمد تكرفان الأعظم” الذي نظم الشعب من ورائه ضد المحتلين البرتغاليين وحرر المالديف من دنسهم.

كما أن تاريخ المالديف يحكي أن ملكات مسلمات قد حكمن المالديف وهن على سبيل المثال: خديجة رهندي التي حكمت 35 سنة كاملة وهي التي استضافت ابن بطوطة أثناء رحلته هناك وقربته وأولته منصب القضاء.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on telegram
Share on email
روابط
عرفت المالديف بالكثير من الأسماء المختلفة خلال تاريخها الطويل لأكثر من ألفي سنة، بالرغم من أن عدة أسماء مختلفة معطية، الموقع ووصف الجزر تؤكد أنها مالديف. وقد اشتق الاسم "مالديف"
السياسة في جزر المالديف تحدث في إطار الجمهورية الرئاسية، حيث الرئيس هو رئيس الحكومة. يترأس الرئيس السلطة التنفيذية ويعين الوزراء. إن الرئيس يرشح لفترة خمس سنوات من قبل اقتراع سري
لم يترك المالديفيون الأولون أي آثار أثرية. لربما كانت مبانيهم مبنية من الخشب، وسعف النخيل، والمواد القابلة للتلف الأخرى، مما جعلها تتلف في ملح ورياح المناخ الاستوائي. بالإضافة، فإن الرؤساء